2019-12-17T22:00:00Z

احتفلت كلية الأداب في جامعة مؤته باليوم العالمي للغة العربية ، حضر الاحتفال مندوبا عن رئيس الجامعة نائبه الدكتور مروان الموسى الذي قال ان "مبادرة الضاد " التي اطلقها محفز لتضافر الجهود لنتعامل مع اللغة العربية باعتبارها هوية جامعة لابناء الامة في شتى امصارهم ، وذلك بالحفاظ عليها والحرص ما امكن على ان ننطق بالفصحى في تواصلنا اليومي وفي منتدياتنا ومؤسساتنا المختلفة .
 
عميد الكلية الدكتور جزاء المصاروة قال أن اللغة ليست أداة للتواصل وحسب،فالتواصلُ أدنى مستوياتها ، وهو يتحقق بالإشارة والإيماء ، فالكائنات الحية كلها قادرةٌ على التواصل، لكن اللغة أعظم من ذلك ،فهي منطلقُ نهضة علمية وصناعية وحضارية .
 
وعرض الدكتور المصاروه نماذج من تجارب الأمم التي اهتمت بلغاتها وعظمت شانها كالتجربة الفرنسية والفرانكفونية والتجربة الألمانية ووحدة الألمانيتين والتجربة الفيتنامية والتجربة اليهودية مع اللغة العبرية'.
 
نفذ الاحتفال بجلستين ادارت اولاها الدكتورة رانيا العقاربة ، تحدث فيها الدكتور عيسى برهومة من الجامعة الهاشمية والدكتور سيف الدين الفقراء من جامعة مؤتة والدكتورة بسمة عيسى تليلان رئيس مجلس E_TURN لتعليم العربية العربية للناطقين بغيرها، فيما ادار الجلسة الثانية الدكتور حمود الرحاوي ، وتحدث فيها الدكتور عاطف الصرايرة والدكتور باسم البديرات من جامعة مؤتة والدكتور عبدالرحمن أبو هلال من جامعة الشرق الأوسط.